الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

يَـــــــــــانَــشءُ أَنْــــتَ رَجَــــــاؤُنَـــــا ,,,, وَبِـــكَ الـصَّـــبــــــاحُ قَــــدِ اقْــــتَــــــربْ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في شبكة الوحدة لسان حال الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية للإتصال بإدارة المنتدى نضع تحت تصرفكم بريد اكتروني unja.dz@gmail.com

~~|| جـــزائـــرنـا فــفـيـــــك بـــرغـــم الـعـــدا ســنــســــــــــود ||~~
تأسست منظمة الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية في 19 ماي 1975 وهذا بعد قرار من الرئيس هواري بومدين رحمه الله بضم كل الشباب الجزائري في تصور واحد و اوحد حتى يساهموا بشكل اجابي في معركة البناء و التشييد التي اتخذها الرئيس انا ذاك ،  واهم فئات الشباب الذين شكلوا انطلاقة الاتحاد نذكر منهم شبيببة جبهة التحرير الوطني ، شباب الهلال الاحمر الجزائري ، الكشافة الاسلامية الجزائرية ، الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين .

شاطر | 
 

 وزارة الثقافة الجزائرية مدعوة للحوار...طي على اللصوص وليدات القزم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ربيع سعداوي
عضو أساسي
عضو أساسي


ذكر
عدد المساهمات : 791
نقاط التميز : 2377
تاريخ التسجيل : 01/12/2013

مُساهمةموضوع: وزارة الثقافة الجزائرية مدعوة للحوار...طي على اللصوص وليدات القزم   12/18/2015, 13:25



 عرض أول مشاركة غير مقروءة  أدوات الموضوع إبحث في الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع 
 اليوم, 11:23 AMرقم المشاركة : 1
معلومات العضو
فاطمة الزهراء العلوي
عضو أكاديمية الفينيق 
عضو المجلس الاستشاري
عضو تجمع أدباء الرسالة 
تحمل لقب شاعرة الرسالة 2012
تحمل أوسمة الأكاديميّة للابداع والعطاء
رابطة الفينيق / الرباط
المغرب





إحصائية العضو







آخر مواضيعي


0 الشاعر عزالدين ميهوبي في حوار خاص
0 صديق ٌ حميم ٌ
0 ...و كـــــــان هناك شــــــارعٌ
0 مواجهـــــــــــة
0 القصيدة الفيسبوكية



 الشاعر عزالدين ميهوبي في حوار خاص



حاورته : حياة سرتاح
قريب من الفعل السياسي الذي يمارسه بامتياز، وغير بعيد عن موالٍ إبداعي ينتهك حدود النص، حلما وحقيقة لا يعرف أحدهما من يقرأ الآخر ومن يكتبه، وشاعر لا يرى ضرورة لإعلان مسؤوليته عن مضاعفة شعور الأشياء بنفسها داخل نص باتساع الوطن، ومن بوصلة لانهائية له، جاء واثق الخطى ملتحفا بالملائكة استثنائيا في كل حضور, يسعى من أقصى القصيدة إلى أبعد ما فيها من رؤية، ولأعمق ما فيها من رؤى، و ما بينهما مسافة مترامية الأطراف من الكتابة وعوالم متناهية الانتماء للفن والسياسة...
الشاعر والروائي عز الدين ميهوبي هنا في حوار خاص جدا، جمعنا به في مكتبه بوزارة الإتصال..فكان هذا الحوار بعدما..استوطنه الأسئلة واستوطن المدى للإجابة، ليس لأنه "طائر المتعبين بأحلامهم" فقط بل لأنه كلما شابه النصوص صار إنسانا و أكثر.


وحيدا في أسفار ملائكتك.. مكتظ بهاجس الشعراء و طقوسهم....و مجنونهم ما الذي يعنيه أن تلتحف بالملائكة..لتسافر وحدك في المدى؟ .

عز الدين ميهوبي : في الحقيقة ارتأيت من خلال هذا العمل الذي يعد الآخر ما صدر لي، أن أوثق بعضاً من العلاقات الحميمة التي ربطتني بأشخاص، أدباء، مدن، ومناطق، خلال لحظات جملية جمعتني بهم في مسيرتي ، وتركوا في آخر المطاف شيءٌ ملائكي ظَّلَ محفوراً في ذاكرتي ولم يغادرني قط، لأنهم وبكل بساطة كانوا بالنسبة لي بمثابة الملائكة، لهذا التحفت بتلك اللحظات معهم من خلال هذا الديوان.

زرت بلدانا كثيرة، وعقدت صداقات مع أسماء متعددة تعتبر منارات في الأدب العربي والعالمي، منهم من رحل ومنهم من لا يزال على قيد الحياة، أيهم أقرب إليك؟

عز الدين ميهوبي : هناك أسماء تظهر وتموت ولا تترك أثرا في حياة الإنسان، وهناك بعض الأفراد الذين يلقيهم الإنسان ربما لثواني لكنهم يتركون أثرا في الذاكرة على مرّ السنين، صحيح تعارفت على عديد الأشخاص و البلدان، ومن بين الذين ظلوا بداخلي من البلدان مدينة بيتشيليا الإيطالية التي تقع على بحر الأدرياتيك والتي سبق وأن كرمت فيها بوسام المدينة سنة1999، بالإضافة إلى المدن، هناك شاعر عظيم في مواقفه ودفاعه عن القضية الفلسطينية لدرجة الانصهار فيها مما جعله يعتنق الإسلام ويتزوج فلسطينية ألا وهو الشاعر" جيلو لاكابوتو" الذي أعتبره قريب مني كثيرا، إلى جانب هذا هناك أسماء جزائرية أعتبرهم أصدقاء الذاكرة الأولى يوم بدأنا نخوض معترك الساحة الأدبية كالشاعر عاشور فني وإبراهيم صديقي، وغيرهم من الأسماء الذين أعتز بقربهم.

كيف تنظر كشاعر كبير إلى حركة الشعراء الشباب في الجزائر، قياسا إلى الحركة الشعرية العربية؟

عز الدين ميهوبي : نحن نملك أسماء شعرية قوية جداً، بدأت تنشط بشكل كبير عبر مختلف المنابر العربية، استطاعت أن تؤكد حضور الشعر الجزائري من خلال تلك المحافل، هذه الأسماء لو أتيحت لها فرصة للظهور أكثر خاصة عبر وسائل الإعلام، فسيجعلون من الشعر الجزائري إضافة قوية للشعر العربي، ولما لا العالمي أيضا، فنحن نمتلك طاقة شعرية قادرة أن تذهب بالمشهد الثقافي الجزائري إلى البعيد.

كيف تنظر إلى رحلة الشعر الفلسطيني بعد رحيل عملاقه محمود درويش؟
.
عز الدين ميهوبي : يبقى درويش قامة شعرية كبيرة أثرت في الشعر العالمي، فوقع درويش الآن لم يعد مرتبط بالقضية الفلسطينية فقط بل بالإنسانية أيضا، وهذه مناسبة لأستحضر معكم بعض مما جمعني به في المغرب وألمانيا والجزائر خاصة حين أقام لأيام في صيف2005 عندنا، ولا أنسى وشهادته للشعراء الجزائريين الذين استمع إليهم، واعتبرهم ذخرا للشعر الجزائري والعربي مستقبلا، خاصة وأن حركة الشعر بالجزائر قادرة على تحقيق طفرة في النص الشعري العربي.
.
في الوقت الذي تغيرت فيه آلية النشر مع دخول مواقع الإنترنيت والقنوات الفضائية الأدبية، هل ترى بأن زمن المطبوعات الورقية قد اندثر أم أنها لازالت تملك القدرة على المنافسة في ظل هذه التكنولوجيا الضخمة؟
.
عز الدين ميهوبي : في الحقيقة هذا رهان تخوضه الكثير من المؤسسات الثقافية والإعلامية في العالم، ففضاء الإنترنيت أعطى فرصة للذين و جدوا صعوبات في الوصول إلى القارئ من خلال الكتابة الورقية، فأصبح هؤلاء يميلون إلى التكنولوجيا والفضاء الرقمي من أجل التواصل مع الآخرين أكثر، وإن كان ماردوخ أب التكنولوجيا وصاحب الإمبراطورية الرقمية قد صرح مؤخرا بأنه عصر الصحافة الإلكترونية، فهذه التصريحات لم تأت من فراغ بل جاءت من واقع فرضته الأزمة الاقتصادية التي يتخبط فيها العالم الآن والتي أفضت إلى تحول عديد الصحف الورقية الكبيرة في الو.م.أ إلى صحف إلكترونية، ومن هذا المنطلق أنا أتصور بأن هناك تحول أيضا في الثقافة نحو الاستخدام الواسع والكبير لهذه الثورة الجديدة، لذا سيكون هناك نوع من الهجرة البطيئة نحو الكتاب الإلكتروني والمنتديات الثقافية الفضائية، لكن هذا التحول سيبقي للكتاب الورقي نكهته فهو الأصل.
.
تتكرَّرُ في نصوصك حالة توحّد عصية الانفصال عن كينونة الشعر الحديث .. دائما عبر مفردات (قصيدة .. الوطن) هل يعيش نصك انفصامًا يفسّر استعادة هويته مرارًا وبتلك الطريقة؟!
.
عز الدين ميهوبي : الشاعر أو المبدع يخوض دائما عملية تجديد متواصلة فيما يكتب فهو لا يمكن أن يتصور نفسه ضمن فضاء مغلق، وبالتالي فإن تجربة الشاعر في الجزائر تكون مرتبطة في شيئين أولا فيما يخص التحولات التي تشهدها بيئته ثم التحولات التي تحيط به اجتماعيا وسياسيا واقتصاديا مما يجعله يتحول هو أيضا من خلال رؤيته الفنية للأشياء، حتى لا يبقى بعيدا عن هذا التحول، أنا شخصيا أعيش ضمن محيط أشعر بأنه يتحول في كل أبعاده وبالتالي يجب أن يظهر هذا التحول في نصوصي الجديدة، مع المحافظة على الخصوصية الفنية لتقنية الكتابة و الأسلوب واللغة.
.
الكثيرون يراهنون على أن قصيدة النثر، هي قصيدة المستقبل.. ماذا تقول أنت؟
.
عز الدين ميهوبي : يجب أن لا نظلم أي نص، ففي النهاية وحده النص من يفرض نفسه على القارئ، والتجريب مفتوح أمام كل عملية إبداع، لكن هذا التميز والتجديد الذي يفرضه الشاعر أساساً هو الأهم، وأنت ذكرت فكرة مهمة جداً ألا وهي قصيدة النثر والذي يقودنا إلى فكرة أن هناك تزاوج بين النص النثري والنص الشعري، لهذا فإن معاداة نص دون آخر، هو معاداة الإبداع بحدّ ذاته، لذا أنا أرى بأنه من غير المنطقي أن نرى بعض كتاب النثر يحاولون إقصاء النص العمودي، فبالنظر إلى تجربة أدو نيس مثلاً نجد بأنه بدأ مشواره بالقصيدة التقليدية، ثم توجه إلى القصيدة المرسلة، إلى غاية وصوله إلى المزاوجة بين النثر والشعر من خلال القصيدة النثرية التي مزج فيها بين روح الشعر والنثر.
.
أيهما يعيش حالة من التراجع..الشعر أم الشاعر أم المتلقي؟
.
عز الدين ميهوبي : لا أعتقد بأن هناك تراجع، فالشعر باقٍ ما بقيت الإنسانية ولكن ربما أخذ أشكالاً أخرى، فظهر ما يسمى بالنص الذي يقرأ ولا يكتب لذا أضحى بعض الشعراء يميلون إلى طبع النصوص في أشرطة مسموعة، لا لشيء إلا لكون الثقافة الموجودة في الوقت الراهن هي الثقافة السمعية بصرية، وليس ثقافة المقروئية العادية، هذا التنوع فرضه المتلقي مما جعل العالم بحاجة إلى إيجاد وسائط جديدة بين المتلقي والمنتج والمستهلك، لهذا لا أرى تراجعا بقدر ما أرى تحول نحو أشياء جديدة.
.
يقال بأن عصر الشعر آيل للانحصار تاركا المجال أمام الرواية لتغدو هي فن العصر الحديث..تعليقك؟
.
عز الدين ميهوبي : لا يمكن أن يلغي الشعر الرواية، ولا يمكن أيضاً أن تلغي الرواية القصة، ولا أن تلغي القصة المسرح، لأن هناك عملية تكامل بين مختلف الأشكال الإبداعية، لأن كل واحد منهم هو مدين للآخر بالنجاح وهذا ما لاحظناه منذ القدم بين الرواية التي خدمت السينما وغيرها، هناك فضاء متداخل بين الأعمال الأدبية، وأنا أرى بأنه لا يمكن أن نكتب رواية دون أن نتورط بالشعر، ولا يمكن أن يخلو أي عمل روائي من الروح الشعرية، إذاً فليس هناك إلغاء مطلقاً بل هناك دائماً إضافة. 
.
ما رأيك في مسابقة أمير الشعراء وشاعر المليون، هل خدمت الشعر والشعراء أم هي متاجرة بهم لا غير؟
.
عز الدين ميهوبي : مهم جداً أن تهتم قنوات فضائية بالشعر، بل هذا مكسب حقيقي للشعراء، بغض النظر عن الذي يقدم من خلال تلك المنابر التي نرى من خلالها كثيرٌ من النظمِ وقليل من الشعر، ويكفي ذلك القليل من الشعر الجيد كي نستمتع به، والأهم من هذا كله هو ترسيخ فكرة أن الشعر هو ديوان العرب.
.
بعد حوالي30 سنة من الإبداع و عشرات المؤلفات وبأكثر من طبعة، ماذا يريد ميهوبي من الكتابة بعد؟
.
عز الدين ميهوبي : الصدق الذي نراه في كل فعل إبداعي، وتلك اللحظة الصادقة التي تراها في عيون الآخرين، حين يصبح النص ملكاً للقارئ الذي يقرأ نصك بصمت ويحكم على نجاحه أو فشله بصمتٍ أيضاً، هذا ما أريدهُ بعد.
.
كيف تنظر إلى تجربتك الشعرية ، وأي المجاميع الشعرية التي إليها الآن ؟
.
عز الدين ميهوبي : هناك فكرة أخذت تستهويني منذ فترة، وهي إعادة كتابة نصوص مرتبطة أكثر بالإيقاع التكنولوجي الحديث، وأنا حالياً أقوم بعملية الاقتراب أكثر من النصوص التي تقدم للمتلقي وكأنها رسائل أو إميلات، بمعنى أنها تقارب بين ذوق الشاعر و الذوق التكنولوجي، إن شاء الله سأحاول أن أقدم هذه التجربة في أقرب فرصة. 
.
فنياً ماذا أضاف ديوان"أسفار الملائكة" إلى تجربة ميهوبي الشعرية؟
.
عز الدين ميهوبي : لنقل بأنها أضافت لي الكثير، لسبب واحد هو أنها تجربة اعتراف بالآخرين الذين حدث وأن ارتبطوا بي أو ارتبطت بهم بشكل أو بآخر.
.
وراء كل مبدع عظيم_ برأي_ قصة حب أو حزن، ترى ماذا ورائك أنت؟
.
عز الدين ميهوبي : عائلتي التي ظلمتها كثيراً و أنا أخوض المجال الثقافي، المحيط العائلي ساعدني كثيراً بصبرهم، وتضحياتهم .......
.
ما الذي يخيفك؟
.
عز الدين ميهوبي : لا يوجد ما يخيفني..أنا إنسان شعاره في الحياة" ممنوع الفشل"، بمعنى أني عندما أنهيئ للقيام بأي عمل في أي موقعٍ كان، فعليَّ أن أوظف كل طاقتي وقدراتي الفكرية في تأمين كافة الشروط التي تمكنني من النجاح فيه، مهما كان إعلامياً أو سياسياً، فأنا أعمل ضمن ما يمكنني أن أحققه لهذا لا أخوض في أي مجال أرى بأن هناك من سيؤديه أفضل مني.
.
متى يلتفت ميهوبي إلى الوراء؟
.
عز الدين ميهوبي : _يفكر طويلاً ثم يجيب_ أنظر إلى الوراء كثيراً كلما أطلت السير، من أجل الاستفادة من التجارب السابقة من جهة، و من أجل الشعور بأنني أسير بأمان من جهة أخرى.
.
ما الذي يستوقفك في زحمة هذه الحياة؟
.
عز الدين ميهوبي : ما حققته الجزائر من قفزات نوعية على كافة الأصعدة السياسية، الاجتماعية، الأمنية وخاصة الاستقرار، فكل هذه الأشياء تستوقفني وتسعدني كونها تهيئ لنا شروط الإبداع كلٌ في ميدانه.
.
ما هي أهم الفرص التي ضاعت منك إلى الأبد؟
.
عز الدين ميهوبي : _ يصمت لأكثر من 3 دقائق_ ثم يجيب.. في بداياتي كنت درست في مدرسة الفنون الجميلة، وكنت أحلم بأن أواصل دراستي فيها، لكن الأقدار فرضت غير ذلك...أمنيتي هي العودة إلى تلك التجربة وتحضير معرض أحاول من خلاله أن أمزح بين الفن والثقافة والإبداع والشعر.
.
هل تشعر بالحنين إليها؟
.
عز الدين ميهوبي : كنت منذ مدة قمت باقتناء كل مستلزمات الرسم، وإن أتيحت لي فرصة فسأحاول أن أخصص بعض الوقت من أجل التحضير لمعرض تشكيلي، لا أعرف متى سيحدث هذا بالتحديد ولكن رغبتي في فعل هذا شديدة.
.
ميهوبي بطبعه هادئ و صامت متى كانت هذه الميزة لصالحه ومتى أساءت إليه؟
.
عز الدين ميهوبي : الهدوء هو ثمرة الصبر، وللعائلة دورٌ كبير في هذا، ثم ما جدوى أن أنفعل دون مبررات، طالما هناك تفكير، تدرين حتى في الفترة التي عملت فيها برئاسة إتحاد الكتاب أين كانت هناك حالات من الضغط والاستفزاز، بالإضافة إلى وجود أطراف لا تقدر حجم ما قدمته للإتحاد وللأعضاء أيضاً فهناك أشخاص ساعدتهم في إخراج أعمالهم إلى النور، بالإضافة إلى ترجمت هذه الأعمال، ومشاركاتهم في عديد المنابر الدولية، إلا أنهم كانوا أول من بادر بطعني من الخلف، وتقديم عرائض وتوقيعها ضدي، ..مع كل ها الضغط إلا أني بقيت هادئاً و صامتاً لسبب واحد هو أنني أعرف رصيدي في الساحة الثقافية الجزائرية والعربية والحمد لله.
.
متى أحسست بأنك ظلمت في موقف أو قضية؟
.
عز الدين ميهوبي : المهم في هذا كله، هو أن يتحلى الإنسان بالثقة في قدراته ونفسه، ومهما كان وقع ذلك الظلم بداخله فلن يشكل فرقاً ظاهراً، وهذا مهم جداً.
.
متى يضحك ميهوبي؟
.
عز الدين ميهوبي : دائماً...فأنا ابن الربيع، وبالتالي من المهم أن نظهر دائماً بمظهر الإنسان المتفائل القريب من الناس، حتى يزرع ثقافة الأمل في حياة المحيطين به.
.
... ومتى يبكي؟
عز الدين ميهوبي : كلما شاهدت أشياء قاسية عبر الفضائيات سواء لما كان يحدث بالجزائر فيما مضى، أو فلسطين من أمور إنسانية قاسية.
ما الفرق بين عز الدين ميهوبي الشاعر، و عز الدين ميهوبي الوزير؟
.
عز الدين ميهوبي : لكلِ مكانته وحضوره الذي يفرض بدوره ثقافته و خصوصيته.
.
تتعامل كثيرا مع صحافيي الأقسام الثقافية ما رأيك فيهم؟
.
عز الدين ميهوبي : صحيح..تربطني بأغلبهم علاقة صداقة أعتز بها جداً خاصة وأني عملت معهم يوم كنت على رأس إتحاد الكتاب، وأجد فيهم أحياناً من يعمل على إيصال بعض الأفكار التي أسعى إليها بكل أمانة ومصداقية.
ما رأيك في الصفحات الثقافية الموجودة في الصحف الوطنية، وهل تخدم المثقف والمثقفين الجزائريين؟
.
عز الدين ميهوبي : أملي أن تعمل هذه الصفحات أكثر على تخصيص حقيقة الجانب الثقافي بالجزائر، ليس بالخبر الظاهر فقط، بل بالمتابعة والتحليل.
يقال بأنك متحدث بارع، أتراك مستمع بارع أيضاً ؟
.
عز الدين ميهوبي : يضحك..صدقيني لا يمكن أن يكون الشخص متحدثاً بارعاً ما لم يكن مستمعاً جيداً، ومحترماً لمن يحاوره، ويناقشه بوعي كامل.
.
أتهمك وبعض من أعرفهم من قرائك بالغياب الشبه تام عن المشهد الأدبي مذ أصبحت كاتب دولة...تعليقك؟
.
عز الدين ميهوبي : طبيعة الموقع الذي أنا فيه، تفرض عليَّ أن أوفي بالتزاماتي المهنية خاصة في الفترة الأخيرة، التي جاءت مصادفة للانتخابات، ولكن رغم ذلك كنت أحضر بعض الفعاليات.
.
ماذا تقول عن:

المرأة: جزء أساسي في أي عائلة، وتناولها في الأدب عليه أن لا يكون هدفاً في حدّ ذاته.

البحر: أحب مشاهدته، ولست من هواته
.
أحلام مستغانمي: مبدعة فرضت نفسها بشكل مذهل، ومنحت الجزائر صورة أكثر إشراقاً في مرحلة كانت الجزائر بحاجة إليها.

التأريخ: ضرورة لا بد منها.
.
رنين الهاتف: في بعض الأحيان يغدوا مزعجاً _ ربما لهذا يضع جواله صامت_ 
.
أمين الزاوي: مثقف كبير، وله إسهامات كثيرة في الثقافة بالجزائر وخارجها.
.
الحب: علينا أن لا نميع معناه.
.
عز الدين ميهوبي: مواطن يسعى لأن يخدم وطنه.
.
هذا الحوار: كان فعلاً كما رغبته أن يكون، مفتوحاً وشاملاً.
.
_ لمن تقرأ من كتابنا؟
.
لأغلبهم، متى كان لدي متسع من الوقت، خاصة للذين يرسلون لي نصوصهم عن طريق البريد الإلكتروني.
ألازلت "تتنفس من رئة الكلمات"؟ 
.
...دائماً
أستاذي.. أترك لك مساحة البياض المتبقي لكتابة نهاية لحوارنا.. ماذا تقول؟.
أرجو أن يجد القارئ في هذا الحوار الجميل ما يروقه، وشكراً لكِ


عن أصوات الشمال









****ولا صحو في الافق يحيي المنى*** وينعش/ إلا انمحى واعتكر****
  
/

 اليوم, 01:16 PMرقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ربيع سعداوي
عضو أكاديميّة الفينيق


إحصائية العضو






آخر مواضيعي


0 مجموعتان شعريتان مخطوطتان..fبغرض الطبع



 رد: الشاعر عزالدين ميهوبي في حوار خاص



من المعجبات بوليدات القزم....http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?t=62961
شوفي عزالدين ميهوبي 
http://difaf.forumactif.org/t4800-topic
او
http://difaf.forumactif.org/t4664-topic

والقصد مجرد بجليط كما يشبه لبن غبريط اليوم هو يشبه لك
http://difaf.forumactif.org/t4662-topic?

http://difaf.forumactif.org/t4662-topic#7489






   
/

 اليوم, 01:19 PMرقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ربيع سعداوي
عضو أكاديميّة الفينيق


إحصائية العضو






آخر مواضيعي


0 مجموعتان شعريتان مخطوطتان..fبغرض الطبع



 رد: الشاعر عزالدين ميهوبي في حوار خاص



لصوص في وزارته الموقرة..يخرجهم هو وسيده القثزم اللي عينه وزير ثقافة

قصائد شعرية -ديواني الاول.wmv - YouTube
‫Vidéo pour "قصائد شعرية ديواني الاول"‬‎▶ 6:31
[url=https://قصائد مرافعاتية بشانه
[/url]http://jam3iyamuslim.forumalgerie.net/t22-topic






   
/

 اليوم, 01:21 PMرقم المشاركة : 4
معلومات العضو
ربيع سعداوي
عضو أكاديميّة الفينيق


إحصائية العضو






آخر مواضيعي


0 مجموعتان شعريتان مخطوطتان..fبغرض الطبع



 رد: الشاعر عزالدين ميهوبي في حوار خاص



Rabai Saadaoui
Rabai Saadaoui
اقصد صفخته...https://www.facebook.com/%D8%B9%D8%B...7%D9%84%D8.../...
عزالدين ميهوبي - Azzedine Mihoubi
Personnalité politique
Photo de ‎عزالدين ميهوبي - Azzedine Mihoubi‎.
عزالدين ميهوبي - Azzedine Mihoubi
J’aime la Page
1687 J’aime




نقلا عن
http://www.fonxe.net/vb/showthread.php?p=1526078&posted=1#post1526078
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وزارة الثقافة الجزائرية مدعوة للحوار...طي على اللصوص وليدات القزم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA :: قــســــم الـــتـــرحـــيــــــب والـــتـــهــــانـــــــي :: منتدى التهاني والتبريكات-
انتقل الى: