الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

يَـــــــــــانَــشءُ أَنْــــتَ رَجَــــــاؤُنَـــــا ,,,, وَبِـــكَ الـصَّـــبــــــاحُ قَــــدِ اقْــــتَــــــربْ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في شبكة الوحدة لسان حال الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية للإتصال بإدارة المنتدى نضع تحت تصرفكم بريد اكتروني unja.dz@gmail.com

~~|| جـــزائـــرنـا فــفـيـــــك بـــرغـــم الـعـــدا ســنــســــــــــود ||~~
تأسست منظمة الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية في 19 ماي 1975 وهذا بعد قرار من الرئيس هواري بومدين رحمه الله بضم كل الشباب الجزائري في تصور واحد و اوحد حتى يساهموا بشكل اجابي في معركة البناء و التشييد التي اتخذها الرئيس انا ذاك ،  واهم فئات الشباب الذين شكلوا انطلاقة الاتحاد نذكر منهم شبيببة جبهة التحرير الوطني ، شباب الهلال الاحمر الجزائري ، الكشافة الاسلامية الجزائرية ، الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين .

شاطر | 
 

 صراع الافلان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
unja.dz
المدير
المدير


ذكر
عدد المساهمات : 1781
نقاط التميز : 5585
تاريخ التسجيل : 28/12/2007
الموقع unja

مُساهمةموضوع: صراع الافلان   8/26/2013, 14:14

http://www.elkhabar.com/ar/politique/351478.html
يعطي الصراع الدائر داخل الحزب الحاكم حول مكان انعقاد دورة اللجنة المركزية، بين فندق الأوراسي مثلما ينادي به أحمد بومهدي ومن معه، أو فندق الرياض مثلما يريد بلعياط ورفاقه، صورة عن وضع مؤسسات الدولة التي توجد في حالة من “الانسداد” تولدت عن مرض الرئيس بوتفليقة.
دخلت أزمة الأفالان، بعد شغور منصب الأمين العام للحزب العتيد لمدة 8 أشهر، وهي سابقة في تاريخه، مرحلة استعصى فيها الحل إلى درجة أنه كلما تحلحلت قيد أنملة إلا وسقطت في أزمة جديدة، وكأنها لا تملك الحل. فبعد دخول وزارة الداخلية على خط النزاع داخل الأفالان بمنح الترخيص لجماعة بومهدي لعقد دورة اللجنة المركزية، تحول مكان انعقادها إلى أزمة تساوي أزمة الخلاف حول القضية المركزية وهي انتخاب أمين عام. وبين تمسك بومهدي، الذي يملك “فيزا” الداخلية، بحقه في استدعاء أعضاء اللجنة المركزية واختيار المكان، وهو فندق الأوراسي، وبين تشبث المنسق العام للمكتب السياسي، عبد الرحمان بلعياط، بشرعيته في توجيه الدعوات لأعضاء اللجنة المركزية دون سواه وتحويله لمقر الاجتماع من فندق 5 نجوم (الأوراسي) إلى فندق 4 نجوم (الرياض)، اختصرت أزمة الحزب الحاكم في إشكالات لا تعكس رصيده النضالي ولا المحيط الإقليمي الذي ينذر بعدة أخطار على الجزائر.
ولا تعد أزمة الأفالان سوى الجزء الظاهر من جبل المشاكل وحالة الجمود التي تعيشها مؤسسات الدولة التي تولدت عن عدم قدرة الرئيس على ممارسة مهامه باستمرار وغيابه لأشهر عن قصر المرادية بسبب المرض. هذا الفراغ انعكس سلبا على سير المؤسسات الدستورية، حيث وجدت حكومة سلال نفسها تسبح في الفراغ لافتقادها آليات تنفيذ برنامجها بفعل انقطاع اجتماعات مجلس الوزراء منذ شهر ديسمبر الفارط، أي قبل مرض الرئيس وبعده.
ويستعد البرلمان بغرفتيه لافتتاح دورته الخريفية دون جدول أعمال جراء تعطل المصادقة على مشاريع القوانين منذ شهر ديسمبر الماضي أيضا. ووجدت منظمات المحامين نفسها غير قادرة على عقد جمعياتها العامة لتقديم التقريرين المالي والأدبي، بسبب عدم افتتاح رئيس الجمهورية السنة القضائية منذ شهر سبتمبر الماضي.
وانعكس غياب الرئيس ومرضه ليس فقط على الحياة السياسية والحزبية، وهو أمر لم يسبق له مثيل، حيث دخلت أحزاب السلطة في حالة من “الانقلابات” غير مسبوقة، بل أيضا في عدم كشف المرشحين للرئاسيات عن أوراقهم، قبل 3 أشهر عن استدعاء الهيئة الناخبة، بسبب عدم تبين موقف الرئيس من هذه الانتخابات، خصوصا بعدما أقعده المرض.
فصمت الرئيس طويلا وعدم مبادرته بأي إجراءات لحلحلة وضعية الانسداد التي تولدت عن مرضه، جعل البلاد في وضعية “الرهينة” التي تنتظر ساعة الفرج، وهي فرص ضائعة قد تزيد من تعقيد المعقد حاليا.

الـــــتــــــوقــــــيـــــــــــــع


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://unja.forumn.org
 
صراع الافلان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA :: قسم الأخبار :: القسم السياسي و الاخباري-
انتقل الى: