الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

يَـــــــــــانَــشءُ أَنْــــتَ رَجَــــــاؤُنَـــــا ,,,, وَبِـــكَ الـصَّـــبــــــاحُ قَــــدِ اقْــــتَــــــربْ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في شبكة الوحدة لسان حال الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية للإتصال بإدارة المنتدى نضع تحت تصرفكم بريد اكتروني unja.dz@gmail.com

~~|| جـــزائـــرنـا فــفـيـــــك بـــرغـــم الـعـــدا ســنــســــــــــود ||~~
تأسست منظمة الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية في 19 ماي 1975 وهذا بعد قرار من الرئيس هواري بومدين رحمه الله بضم كل الشباب الجزائري في تصور واحد و اوحد حتى يساهموا بشكل اجابي في معركة البناء و التشييد التي اتخذها الرئيس انا ذاك ،  واهم فئات الشباب الذين شكلوا انطلاقة الاتحاد نذكر منهم شبيببة جبهة التحرير الوطني ، شباب الهلال الاحمر الجزائري ، الكشافة الاسلامية الجزائرية ، الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين .

شاطر | 
 

 بيان الذكـرى 49 لعيد الإستقلال و الشبـاب 2011 fln

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ruda16
مشرف
مشرف


عدد المساهمات : 997
نقاط التميز : 4911
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: بيان الذكـرى 49 لعيد الإستقلال و الشبـاب 2011 fln   7/5/2011, 14:45

يحيي
الشعب الجزائري الذكرى التاسعة والأربعين لاستعادة حريته واستقلاله من
مستعمر غاصب، عمد طوال قرن وثلث،إلى شتى ألوان القتل والتنكيل بالإنسان
والأرض والهوية، ولكن الشعب المتمسك بحقه، وبأصالته وقيمه الوطنية، لم
يذعن ولم يرضخ وظل يقاوم ويدفع القوافل تلو القوافل من الشهداء، إلى أن
أعلنها في نوفمبر 54، ثورة عارمة شاملة، لفظت بالمحتل إلى ما وراء البحر
وأعادت للجزائري كرامته وشخصيته ودولته المغيبة.











إن
الشعب الجزائري الذي يحيي هذا العيد العزيز على الجزائريات والجزائريين
عامة، وعلى رعيل المجاهدين وأسر الشهداء بخاصة، ليتذكر جيدا المسيرة
الشاقة والحماسية، التي بدأتها الجزائر غداة 5 جويلية 1962، حين استلمت
الدولة الفتية بلدا باقتصاد منهار، ومؤسسات محروقة ومخرّبة، وجيوشا من
العاطلين والأيتام والنازحين عن قراهم ومداشرهم.



وإنه
لمن دواعي الاستبشار والتفاؤل، أن يحل عيد الاستقلال والشباب هذا العام،
والجزائر تتحفز من أقصاها إلى أقصاها، لمباشرة إصلاحات سياسية، اقتصادية،
اجتماعية شاملة، تفتح الباب على تحول نوعي عميق في حياة الجزائريين
والجزائريات، وتمهد الطريق لبناء مؤسسات تستجيب لتطلعات الأجيال الجديدة،
في بناء فضاءات سياسية ثقافية واجتماعية تتساوق أكثر ونبضات القرن الواحد
والعشرين، المتميز بالعولمة المتزايدة، وتعميق الاعتماد المتبادل بين
الدول والشعوب.



إن
حزب جبهة التحرير الوطني يدعو جميع المواطنين والمواطنات إلى إيلاء
الإصلاحات السياسية التي بادر بها رئيس الجمهورية كل العناية والاهتمام
لنجاح الإصلاحات الشاملة التي شرعت فيها البلاد والتي تهدف إلى تغيير وجه
الجزائر في جميع المجالات، من خلال تعميق المسار الديمقراطي وتعزيز دعائم
دولة الحق والقانون.



إن
طرد المستعمر الغاشم واستعادة الاستقلال الوطني الذي جاء على رأس أولويات
جبهة وجيش التحرير الوطني والذي وضعه بيان أول نوفمبر كهدف أسمى، أضحى
وبمرور السنين يحمل في طياته ومضمونه أهدافا متعددة، كالتنمية الاقتصادية
والاجتماعية والثقافية، التي باتت منذ اعتلاء المجاهد عبد العزيز بوتفليقة
رئاسة الجمهورية، حقائق ملموسة يشهد عليها ويتمتع بها الجزائريون في مختلف
جهات الوطن.




لقد انتزعت الجزائر سيادتها الوطنية بالحديد والنار، وتجدد اليوم بهذه
المناسبة الغلية تمسكها، عبر المجاهدين وأبناء الشهداء والشباب من الأجيال
الجديدة، بمواصلة النضال، حتى يقر المستعمر بجريمته البشعة في حق الشعب
الجزائري ويقدم واجب الاعتذار عن حرب الإبادة التي ترقى إلى مستوى الجريمة
ضد الانسانية.



فالجزائر
التي ضحى من أجلها الشهداء الأبرار، لم تفتك وتكرس استقلالا تاما عن
الاستعمار بشكله الإجرامي فقط، ولكنها استطاعت كذلك أن تحمي وتحافظ على
سيادتها الوطنية كاملة غير منقوصة في ظل تمدد الهيمنة الاستعمارية الحديثة
ونزوعها إلى ألوان مختلفة من الاختراقات لحرمة وسيادة الدول.



وبهذه
المناسبة، فإن حزب جبهة التحرير الوطني يؤكد تشبثه بسيادة البلدان الشقيقة
ووحدتها ويجدد رفضه وتنديده بالتدخل السافر في الشؤون الداخلية للدول،
الذي يذكر بالهمجية الاستعمارية في مرحلة معينة من التاريخ.



إن
حزب جبهة التحرير الوطني الذي يدرك إدراكا كاملا مغزى ومدلول استعادة
الاستقلال الوطني من براثن الاستعمار الاستيطاني الذي أنكر على الشعب
الجزائري جزائريته ولغته ودينه، لعازم ومصمم على الوفاء بعهده كاملا غير
منقوص للشهداء ولرسالة نوفمبر، وأن يواصل إلى جانب كل القوى الوطنية، بناء
الدولة الديمقراطية، وفق ثوابت التاريخ وقيم الشعب الجزائري وتطلعات
المواطنين في السلم والحرية والعدالة.



إن
الشعب الجزائري الذي يحتفل اليوم بعيد الاستقلال في ظل أجواء من
الاستقرار والأمن والمصالحة والتنمية الشاملة، لا يسعه في هذه الذكرى
الغالية، إلا أن يقف وقفة إجلال وترحم وخشوع على كل تلك القوافل من
الشهداء الأبطال الذين ضحوا بأرواحهم من أجل أن يرفع الشباب الجزائري رأسه
عاليا في كل المحافل، فخورا معتزا بجزائريته وبرايته الوطنية، وبذات
الوقت، لا ينسى تقديم التحية وواجب الاحترام والعرفان إلى البقية الباقية
من الثوار المجاهدين من الذين ما نزال نستفيد من خبرتهم ونصائحهم وننهل من
القيم والمثل التي كانت وراء انتصار ثورة نوفمبر المظفرة.






المجد والخلود للشهداء الأبرار


وكل عام والجزائر قوية ومزدهرة

الـــــتــــــوقــــــيـــــــــــــع




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بيان الذكـرى 49 لعيد الإستقلال و الشبـاب 2011 fln
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» سكاي نت خاص للجزائريين
» كيفية التحضير للبكالوريا.
» كــــــــــــلام مــــــــــــن ذهـــــــــــــــــــب لا ينسى
» [مسميات] الاعضاء جناان 2011  
» آلاف مناصب الشغل في انتظارالبطالين

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA :: قسم الأخبار :: القسم السياسي و الاخباري-
انتقل الى: