الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

يَـــــــــــانَــشءُ أَنْــــتَ رَجَــــــاؤُنَـــــا ,,,, وَبِـــكَ الـصَّـــبــــــاحُ قَــــدِ اقْــــتَــــــربْ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في شبكة الوحدة لسان حال الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية للإتصال بإدارة المنتدى نضع تحت تصرفكم بريد اكتروني unja.dz@gmail.com

~~|| جـــزائـــرنـا فــفـيـــــك بـــرغـــم الـعـــدا ســنــســــــــــود ||~~
تأسست منظمة الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية في 19 ماي 1975 وهذا بعد قرار من الرئيس هواري بومدين رحمه الله بضم كل الشباب الجزائري في تصور واحد و اوحد حتى يساهموا بشكل اجابي في معركة البناء و التشييد التي اتخذها الرئيس انا ذاك ،  واهم فئات الشباب الذين شكلوا انطلاقة الاتحاد نذكر منهم شبيببة جبهة التحرير الوطني ، شباب الهلال الاحمر الجزائري ، الكشافة الاسلامية الجزائرية ، الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين .

شاطر | 
 

 مـــــــــــاذا بعد ؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد ابن علي الجزائري
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 17
نقاط التميز : 2465
تاريخ التسجيل : 20/01/2011

مُساهمةموضوع: مـــــــــــاذا بعد ؟؟   3/14/2011, 16:30

ماذا بعد ؟
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وكفى به محمودا على كل حال ، والصلاة والسلام على النبي محمد الأحمد في كل شان وبعد : لا تفتء تمر باي زقاق او حارة او محل او مجمع يتظلل فيه الشباب ، ويتنفس فيه الصعداء ، وينتقم فيه –احلاميا- من واقع ايامه الحالكة ، الا وجدت في خضم ذلك حديثا عن شؤون العرب وشؤون البلاد ، او على الاقل البعض من ذلك فلا يختلف اثنان في ان الواقع اليوم بكل تجاذباته قد فرض نفسه مهيمنا على الخاص والعام بكل ما تحمله لفظة الهيمنة من معاني فالاحداث المتسارعة ، والاخبار المتناقلة ، والنقول المتواترة من هنا وهناك ، لتلقي بنفسها مادة دسمة يتداولها الشباب المثقف كما العامي سواء بسواء بالتحليل والنقاش والاسهام ..وربما بعض الزيادة من هنا والتنقيص من هناك ، او التاكيد والتصديق بظهر الغيب او النفي والجزم والحلف باغلظ الايمان على ذلك كل هذا واقع في حياة بل قل في يوميات شباب حاراتنا وحوماتنا وانك لتجد بين ضفاف ذلك الواد الكبير – اعني به واد الشباب – متسعا من الوقت لمناقشة بعض الاطروحات الفلسفية والحياتية التي يستسيغ للمتلقي كما للمتكلم الخوض فيها وذلك متعلق بمختلف مناحي ما يخص الشاب الجزائري في خاصة نفسه من مشاريع تطرحها الدولة هنا او هناك ، او ربما خبر تداولته يومية هنا او هناك ، فتجد الشاب المستلق على جانبه والمتربع على كرسيه الخشبي القديم المهترئ يصدر قرارا في بطلان هذا الامر وقرار في فشل ذاك الامر وثالثا في انتهاء صلاحية الامر الثالث وهكذا دواليك ثم ينفض المجلس على لا شيء ليعقد في نفس التوقيت من اليوم المقبل او ربما يتخلل المجلس والاخر فترة نقاهة فرية ينزل فيها الدماغ الشاب من عنجهيته ومثاليته الى الواقع باماله والامه ربما لاجل ان يتدبر لنفسه سيجارة بالسلفة او القرض المقزم او ربما بالنصب والاحتيال "الشريف" وبين هذه المجالس وتلكم الجلسات وتينكم الحلقات الفكرية النادرة التي لا تترك مجالا من مجالات الحياة الاجتماعية والسياسية والثقافية للبلد الا وخاضت فيه بامتياز شوارعي جدير، يذهب جل وقت النهار لاكثر من شاب في حومة او حارة او ربما خندق او نحوه انه مشهد مصغر لحال لا يخفى على صغير كما لا يخفى على كبير ، ولا على خاص ولا على عام فالظاهرة مستفحلة ومعروفة بل ومشاهدة اكثر من الشمس في وضح النهار وفي الوقت الذي يتغير فيه الناس تغيرا عجيبا وسريعا لا بل قل ورهيبا يرابط كثير من شباب الامة في قلاع من الوهم ورباط من اللافهم ويتخندقون في خنادق الفشل ويتكاتفون ويتآزرون على مناصرة الكسل في الوقت الذي تنتفض فيه الامة لا بل الامم على اختلاف مناهجهم ومرجعياتهم وعقائدهم ، في الوقت الذي يجب ان يشغل كل شاب محله الذي يجب عليه حقيقة ان يشغله في زمن صار لزاما فيه التحرك نحو الامام ، والمضي نحو القدام والتأهب لما هو آت .. ان الامم لا يعمـّرها الفراغ ، ولا يبنيها الفارغون وان المجد ليس يطلبه القاعدون كما انه لا يناله المثبطون والمقصود من هذا الامر هو تلكم الوثبة العظيمة التي نرجوها من شباب الامة اعني امة الجزائر المقدامة العظيمة لا يشك احد ان شباب العرب في محتلف البلاد قد ثاروا ضد البطش والظلم والخمولوالرضى بالهوان ووو وان كثيرا منهم حقق نتائج مبهرة وان تخللت تجارب بعضهم كثير من الهفوات وكثير من الجلبات ووو ولكننا نعلم او –على الاقل- هذا ما يجب ان يعلمه شباب هذه البلاد من ان شباب الجزائر كان مقداما في مثل هذه الثورات ، وانه يوم ان انتفض ضد الحقرة والظلم والتمييز والاقصاء والهمجية ووو ، كان شباب البلاد المنتفضة اليوم –ومع احترامنا الكبير لكل الاعارق والاجناس- كان ما يزال راكدا لا بل قل كان يقف موقفا اقل ما يقال عليه هو موقف المتفرج الذي لا يبالي الى اي النتائج انتهى ذاك المخاض بلادنا انتفضت يوم لم تعرف اي بلاد العرب معنى الانتفاضة .. بلادنا اهتزت وربت يوم ان كانت جل بلاد بني العرب تعرف الخمول والكسل ..بلادنا ثارت يوم ان كانت جل بلاد بني العرب ترضى بالذل والقهر وتصفق له من خلال مواكب الرؤساء والملوك ووو بلادنا اقدمت على الثورة ضد التفقير والتجهيل والتمييز وو يوم ان كان مبلغ جهد بني العرب من القضية مجرد التفكير والان وقد ثار العرب على الظلم وثاروا على ما قد ثار عليه شباب الجزائر من امد بعيد يفكر بعض القاصرين وبعض "حطيسيت " المفكرين وبعض اصحاب الاعاقات الذهنية من المؤطرين ورواد وقواد النوادي الفكرية والسياسية التي لا يرتادها الا المنهزمون ، والمهمشون ، والمعوقون فكريا وثقافيا ..صاروا يفكرون بتقليد شباب العرب في ثوراتهم وفي اقداماتهم وربما استنساخ بعض بطولاتهم واستجلابها الى ارض المقدمة ، وارض البادرة ، وبلاد السبق في كل خير وصار يخرج علينا " التعيس تعسي" عفوا السعيد سعدي يريد ان يطالب بالتغيير على طريقة من تعلم منا معاني التغيير يريد ان يقلد فينا مطالب التعددية نقلا عمن تعلم منا معنى التعددية يريد ان يحدث الفارق في ارض كانت اول من علم هؤلاء معاني الفوارق ولست اريد الاطالة في التعليق على تفاهة التافه ولا عن سفاهة السفيه لان مجارات هؤلاء في سياقاتهم تجلب الاعاقة الفكرية والذهنية ، كما ويجلب لصاحبها شؤم التقليد الاعمى بل ربما الاضل سبيلا ، ان التساؤل المطلوب اليوم ماذا بعد ؟؟؟ اعني لقد قمنا بالتغيير قبل كل العرب وهاهم العرب اليوم يثورون من اجل ما قد كنا ثرنا عليه منذ زمن بعيد فماذا نفعل بعد ذلك وجوابي بالمختصر كما يلي ان الجزائر التي علمت العرب حتى لا اقول العالم كله معنى الثورة المسلحة في 54 وعلمت معنى استرداد الكرامة والاستقلال والحرية في 62 وعلمت العرب كلهم معنى الثورة على الظلم والتفقير والجهوية في 88 ثم ذاقت ويلات الخوارج والتناحر الديني الأجهل وارتوت ارض الطهارة بدماء بنيها كما كانت بالامس ارتوت من دماء اعاديها ولكنها علـّمتالعالم كله كيف تعالج القضية وكيف تستاصل الظاهرة وكيف تكوى العلة .. لهي اليوم على موعد اخر مع التاريخ لتعطي للعرب والعالم درسا جديدا سيعقله العرب بعد حين من الزمن فماهو الدرس الجديد ؟ وماهو الدور الجديد الذي يجب ان تطرحه الجزائر اليوم من خلال شبابها الذي هو اهل بكل جدارة لان يقود العرب لا ان يقلد العرب وهو اهل لان يقود النهضة لا ان تفرض عليه النهضة وهو اهل لان يقول كلمته بملئ فيه لا ان تكتب له سلفا ثم يرددها كالببغاء من حيث يدرك او من حيث لا يدرك وجواب هذا اتركه مفتوحا ليتناقش فيه الاخوة ويتبادلوا فيه الراي وان كنت ازعم اني قد اشر تاليه في الكلام واللبيب تكفيه الاشارة ، على اني ساورده بعد هذا المقال بمقال اخر ادرجه في حينه ان شاء الله تبارك وتعالى تحيا الجزائر قائدة للركب لا مقودة ، وتحى الجزائر يقلدها الناس ولا تقلد احدا والحمد لله رب العالمين والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الـــــتــــــوقــــــيـــــــــــــع






وعقدنا العزم أن تحـــىالجزائـــــر
..................فــــاشــهــدوا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ruda16
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 997
نقاط التميز : 5160
تاريخ التسجيل : 30/06/2008

مُساهمةموضوع: رد: مـــــــــــاذا بعد ؟؟   3/16/2011, 15:53

بوتفليقة عمل كل شيئ للشبيبة الجزائرية
لكن هناك مسؤولين مستغلين للضروف الله يهديهم من يسودون وجه الجزائر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
محمد ابن علي الجزائري
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
عدد المساهمات : 17
نقاط التميز : 2465
تاريخ التسجيل : 20/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: مـــــــــــاذا بعد ؟؟   3/16/2011, 21:49


ruda16 كتب:
بوتفليقة عمل كل شيئ للشبيبة الجزائرية
لكن هناك مسؤولين مستغلين للضروف الله يهديهم من يسودون وجه الجزائر


حياك الله اخي .. الحق اني اسمع هذا الكلام مرات ومرات ممن يجب ان يقوله وممن لا يجب ان يقوله
الكل ينوح على بوتفليقة واشياعه واتباعه ، ان بالترضي عليه وربما تاليهه ، وان بالسخط عليه وتبليسه
وكأن الجزائر ما كانت قبله ولا تكون بعده .. واعذرني يا غالي على هذا الكلام فان الجزائر التي وجدت فكانت خيرا وفضلا على بوتفليقة وعلى غيره ممن قبله وممن سيكونون بعده
ان الجزائر التي ولدت الرجال ولم يلدها الرجال ..لا يمكن ان تتوقف مسيرتها وينتقض غزلها وينتفي مشوارها بمجرد ان بوتفليقة اعطى وغيره منع
اقول لكم كلمة يكل صراحة .. ان كنا ممن يحب بوتفليقة لانه اعطى فانه لا يجب عليه ان يحبنا لاننا لسنا اهلا لما قد اعطى
لا ادري ان كان المقصود قد وصل ؟؟
اذا كان الرجل مخلصا في عطائه ، موفقا في حكمه ..فلا يجب علينا اقل من مناصرته حقا وصدقا
والوقوف الى جانبه يقضة ومناما
أمـّا ان نقف في جانب الركب ونغرد خارج السرب ..والسارق يسرق وهو مطمئن ، والمرتشي يرتشي وهو مرتاح البال
والخائن يخون وهو قرير العين ، والعميل يخلص في عمالته وهو في سعة من امره
ونحن نشير بالبنان الى فلان وعلان وننوح كما تنوح الثكلى والايـّم : وا جزائراااه ، وا مجداااه ، وابوتفليقاااه
فاظن ان هذه سذاجة من جهة وسفاهة احلام من جهة ثانية ووضاعة مكانة من ناحية ثالثة
ان الرجال الذين ولدتهم الجزائر، لا ينبغي لهم الا ان يكونوا فيها رجالا
ان بوتفليقة الذي نتغنى بتفانيه في خدمة العباد واعمار البلاد ما كان ينبغي له ان يحظى بهذا النتغنى ، لو بقي حيث كان .. ولكنه يوم ان استشعر بان امه الثانية تناديه ، وهي في حاجة اليه .. تقدم الى المقدمة وحمل الراية وخاض المعركة وانتزع التغني بالجدارة اللائقة
فاذا كنا نحمد الله على النعم ، ونشكر ولي الامر على المراد بالحرف والكلم
واذا كنا نشاهد النقائص والنغائص والمعوقات والممهلات التي توضع في وجه مشاريع الرئيس من جهة ، وفي وجه الشباب من جهة ، وفي وجه الجزائر قاطبة من جهة
فاننا حينها نطرح سؤالنا الاول : مـــــــــاذا بعد ؟؟
السلام عليكم

الـــــتــــــوقــــــيـــــــــــــع






وعقدنا العزم أن تحـــىالجزائـــــر
..................فــــاشــهــدوا


عدل سابقا من قبل محمد ابن علي الجزائري في 3/16/2011, 22:03 عدل 1 مرات (السبب : تعديل كلمة)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مـــــــــــاذا بعد ؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA :: القسم العام :: منتدى النقاش والحوارات الجادة-
انتقل الى: