الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA

يَـــــــــــانَــشءُ أَنْــــتَ رَجَــــــاؤُنَـــــا ,,,, وَبِـــكَ الـصَّـــبــــــاحُ قَــــدِ اقْــــتَــــــربْ
 
الرئيسيةالرئيسية  المجلةالمجلة  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اهلا بكم في شبكة الوحدة لسان حال الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية للإتصال بإدارة المنتدى نضع تحت تصرفكم بريد اكتروني unja.dz@gmail.com

~~|| جـــزائـــرنـا فــفـيـــــك بـــرغـــم الـعـــدا ســنــســــــــــود ||~~
تأسست منظمة الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية في 19 ماي 1975 وهذا بعد قرار من الرئيس هواري بومدين رحمه الله بضم كل الشباب الجزائري في تصور واحد و اوحد حتى يساهموا بشكل اجابي في معركة البناء و التشييد التي اتخذها الرئيس انا ذاك ،  واهم فئات الشباب الذين شكلوا انطلاقة الاتحاد نذكر منهم شبيببة جبهة التحرير الوطني ، شباب الهلال الاحمر الجزائري ، الكشافة الاسلامية الجزائرية ، الاتحاد الوطني للطلبة الجزائريين .

شاطر | 
 

 قادة امن دول الساحل ينشئون بالجزائر مركزا استخباراتيا مشتركا لمحاربة تنظيم القاعدة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مصطفى
عضو أساسي
عضو أساسي


ذكر
عدد المساهمات : 507
نقاط التميز : 3680
تاريخ التسجيل : 23/01/2009
العمر : 41
الموقع الجزائـــــــــــــــــر

مُساهمةموضوع: قادة امن دول الساحل ينشئون بالجزائر مركزا استخباراتيا مشتركا لمحاربة تنظيم القاعدة    9/29/2010, 13:33

قالت تقارير إعلامية جزائرية ان قادة أجهزة الأمن لدول الجزائر وموريتانيا وماليوالنيجر سينصبون اليوم الأربعاء بالعاصمة الجزائرية مركزا استخباراتيا مشتركا، تكون مهمته رصد وجمع المعلومات المتعلقة بالأنشطة الإرهابية في منطقة الساحل.وذكرت صحيفة 'الوطن' (خاصة) في عددها الصادر أمس أن قادة الأجهزة الأمنية في الدول الأربع سيلتقون مجددا اليوم من أجل تنصيب هذا المركز الاستخباراتي المشترك، الذي سيكون مقره في المركز الإفريقي للدراسات والبحوث حول الإرهاب بالعاصمة الجزائرية.وأضافت الصحيفة نقلا عن مصادر مطلعة لم تكشف عن هويتها أن هذا المركز الجديد يأتي ثمرة لاجتماع قادة أجهزة أمن دول الساحل الأربع المكلفين بمكافحة الإرهاب بالجزائر منذ حوالي أسبوعين، وكذا اجتماع رؤساء أركان جيوش دول الساحل الأحد الماضي بالعاصمة الجزائرية، والذي ترأسه الفريق أحمد قايد صالح قائد أركان الجيش الجزائري.ويعتبر مركز استخبارات الساحل ثاني هيئة مشتركة يتم تأسيسها بين الدول الأربع، بعد غرفة قيادة العمليات العسكرية المشتركة التي تأسست منذ أشهر، ويوجد مقرها بولاية تمنراست (1900 كيلومتر جنوب العاصمة).وأبدت المصادر ذاتها تشاؤما من فعالية المركز الاستخباراتي الجديد، كون بعض دول الساحل ليست متمسكة بالتزاماتها ووعودها في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة. كما أن هذه الدول تعتمد خطابا وسياسة مزدوجين في التعامل مع هذا الملف الشائك، خاصة لما تدخل بعض القوى العظمى على الخط، وتكون مصالح هذه القوى الضيقة متناقضة مع الاستراتيجية التي تريد الجزائر لدول الساحل الالتزام بها، لضمان مكافحة الإرهاب بفعالية، بحسب المصادر.وذكرت أن هذا التذبذب في مواقف بعض دول الساحل هو ما أشار إليه قائد أركان الجيش الجزائري، عندما تكلم عن ضرورة رفع سوء الفهم والاختلافات الموجودة في وجهات النظر بين الدول الأربع.وشددت الصحيفة على أن غرفة قيادة الأركان المشتركة التي تم تنصيبها رسميا في نيسان/أبريل الماضي لم تدخل حيز العمل بشكل واضح، بسبب خلافات الدول الأعضاء حول مهمة كل طرف ضمن هذه الهيئة المشتركة، موضحة أن الخلاف أيضا قائم بشأن الأولويات التي يجب التركيز عليها. فبعض الدول ترى أن محاربة الإرهاب مهمة العسكريين، في حين ترى دول أخرى أن الأولوية يجب أن تمنح للعمل الاستخباراتي الذي بإمكانه إجهاض العمليات الإرهابية قبل تنفيذها.ونقلت 'الوطن' عن المصادر ذاتها استياءها من الندوة الدولية التي كان المركزالإفريقي للدراسات والبحوث حول الإرهاب سينظمها بالعاصمة المالية باماكو حول موضوع الإرهاب في منطقة الساحل والصحراء، مشيرة إلى أن هذا الإلغاء تم لأسباب غير معروفة.وأكدت أن هذه الندوة باستراتيجية عمل واضحة لاستئصال هذه الظاهرة التي تهدد أمن واستقرار دول المنطقة، في حين تستعد فيه بعض الدول مثل فرنسا لتنظيم ندوات حول الإرهاب في الساحل، والتي ستشارك فيها الدول التي كانت وراء إلغاء ندوة باماكو.جدير بالذكر أن الحكومة الجزائرية تسعى للحفاظ على نواة التحالف الذي بدأ يتشكل،خاصة مع وجود عوامل خارجية مؤثرة، ذلك أن عيون القوى العظمى مسلطة على المنطقة، فمن جهة الولايات المتحدة تراقب الوضع من بعيد، بعد أن تأكد لها عدم إمكانية المخاطرة بالتدخل عسكريا في المنطقة، في حين ترى فرنسا أنه يتعين عليها، لاعتبارات تاريخية، التدخل مباشرة لحماية مصالحها، وهذا هو على ما يبدو لب الخلاف الجزائري ـ الفرنسي حول ملف مكافحة الإرهاب في منطقة الساحل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قادة امن دول الساحل ينشئون بالجزائر مركزا استخباراتيا مشتركا لمحاربة تنظيم القاعدة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الاتحاد الوطني للشبيبة الجزائرية UNJA :: قسم الأخبار :: القسم السياسي و الاخباري-
انتقل الى: